طموح شيخة

أثناء زيارتنا إلى المركز السعودي لخدمة المجتمع في مخيم الزعتري والذي يعمل على تنمية مهارات اللاجئين من خلال برامج تدريبية وتعليمية.. استوقفنا مشهد سيدة بدت منهمكة في إنجاز قطعة ملابس على ماكينة خياطة، تأملنا تفاصيل المشهد قليلاً قبل أن نلقي عليها السلام فبادلتنا التحية وعرفت بنفسها (شيخة) هنا سألنا: كيف تمضي الحياة؟

فحضرت تنهيدة طويلة مع هذه الإجابة " أمضيت نحو 6 أعوام في المخيم أبحث عن فرصة عمل مناسبة تساعدني على إعالة أسرتي خصوصا وأن زوجي لم يحالفه الحظ أيضاً، ومنذ شهرين تقريباً التحقت بالمركز السعودي لخدمة المجتمع لأتدرب على إنتاج الملابس. أبذل جهدا كبيرا في تطوير أدواتي ومهارتي في الخياطة وأتطلع قريبا لتأسيس عملي الخاص وبيع منتجاتي"