صداقة محمد وأيمن

هل تخيلت يوماً أن تقود دراجتك، وتصطدم بدراجة شخص يصبح لاحقاً صديقك المفضل!

هذا ما حدث مع الطفلين السوريين أيمن ومحمد (11 عاماً) في مخيم الزعتري حيث التقينا بهما وأخبرانا قصتهما الطريفة
يقول أيمن: " منذ 6 سنوات تقريباً، وفي طريقي إلى المخبز هنا، اصطدمت دراجتي بدراجة محمد، غضبنا من بعضنا قليلاً... وبعد دقائق، تفحصت ملامح وجهه، وكأني رأيته من قبل، عدت بالذاكرة إلى الوراء، وتحديداً إلى مدينتي الصغيرة في درعا، وسألت محمد عن اسم والده، فعرفت أنه ابن صاحب مطعم الفلافل الذي كنت أذهب إليه مع جدي... وبدأنا نستعرض ذكريات المكان.. "
بعد صمت.. تجاوز محمد خجله، وعلق:
" أصبحنا أصدقاء لا نفترق بعد هذه الحادثة، ترافقنا الضحكات والثرثرة حتى داخل الصف الدراسي في المدرسة السعودية في مخيم الزعتري فيغضب منا المعلم ويفصلنا عن بعضنا لكننا نعود مجدداً".